التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


العودة   منتديات الجزائر توداي التعليمية التربوية > المنتديات التعليمية > بكالوريا الجزائر ins.onec.dz/bac 2015

بكالوريا الجزائر ins.onec.dz/bac 2015 كل ما يتعلق ببكالوريا الجزائر 2015

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2009, 11:31 AM   #1
مديرة عامة

 
الصورة الرمزية ki_fahi07
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,263
ki_fahi07 is just really niceki_fahi07 is just really niceki_fahi07 is just really niceki_fahi07 is just really niceki_fahi07 is just really nice
افتراضي تحليل لقصيدة أخي لميخائيل نعيمه

تحليل لقصيدة أخي لميخائيل نعيمه
محمد مندور- مصر•
أظن أنه قد حان الحين لنوضح ما نبغي من تلك الألفاظ العامة التي كررناها غير مرة طالبين إلى شعرائنا وكتابنا أن يأخذوا بها إذا أرادوا أن يمسوا نفوسنا• نريد أدباً مهموساً أليفاً إنسانياً، وها نحن اليوم نعرض أُنموذجاً له•الهمس في الشعر ليس معناه الضعف، فالشاعر القوي هو الذي يهمس فتحس صوته خارجاً من أعماق نفسه في نغمات حارة، ولكنه غير الخطابة التي تغلب على شعرنا فتفسده، إذ تبعد به عن النفس، ومن الصدق، ومن الدنو من القلوب• فالهمس ليس معناه الارتجال فيتغنى الطبع في غير جهد ولا إحكام صناعة، وإنما هو إحساس بتأثير عناصر اللغة واستخدام تلك العناصر في تحريك النفوس وشفائها مما تجد، وهذا في الغالب لا يكون من الشاعر عن وعي بما يفعل، وإنما هي غريزته المستنيرة ما تزال به حتى يقع على ما يريد• إنّ الهمس ليس معناه قصر الأدب أو الشعر على المشاعر الشخصية، فالأديب الإنساني يحدثك عن أي شيء يهمس به، فيثير فؤادك، ولو كان موضوع حديثه ملابسات لا تمت إليك بسبب•
دعنا ننظر في >أخي< قصيدة ميخائيل نعيمه، فعنده سنجد ما نريد، كنوزاً لا مثيل لها في لغتنا، كنوزاً تثبت في المقارنة لأروع شعر أوربي•
قصيدة وطنية قيلت في أواخر الحرب الماضية أو بعدها، فهي إذن مما نُسميه أدب المناسبات الذي كثيراً ما نتناقش في إمكان اعتباره أدباً خالداً أم لا، وفي فنائه بانقضاء ظروفه أم بقائه بعدها، بل في طبيعة هذا البقاء أهو على نحو ما تبقى الوثائق التاريخية مغبرة في دار المحفوظات أم كأدب دائم الحياة دائم الهز للنفوس؟أخي؟ إنْ ضج ّبعد الحرب غربيٌ بأعماله وقدَّس ذكر من ماتوا وعظم بطش أبطاله فلا تهزج لمن سادوا ولا تشمت بمن دانا بل اركع صامتاً مثلي بقلب خاشع دام لنبكي حظ موتانا نفَسٌ مرسل وموسيقي متصلة، فالمقطوعة وحدة تمهد لخاتمتها، وفي هذا ما يشبع النفس•
ألا ترى كيف يعدك للصورة التي يدعوك إلى مشاركته فيها! إذا ضج الغربي بأعماله وقدس موتاه وعظم أبطاله، فلا تهزج للمنتصر، ولا تشمت بالمنهزم، لأنه لا فضل لك في هذا ولا ذاك، وما أنت بشيء، وأنت أحق بأن تحزن، وأجدر بأن يخشع قلبك فتركع صامتاً لتبكي موتاك، أية ألفة في الجو، وأية قوة في إعداده؟>أخي!< فأنا إذن شريكه في الإنسانية، وأنا قريب منه وهو قريب مني، ومتى قربت استطاع أن يهمس لأنني سأسمعه، وسيُشجيني صوته الرقيق القوي المباشر، وهو ينقل إليّ قوة إحساسه بفضل قدرته على اختيار اللفظ الذي يستنفد الإحساس >إنْ ضج غربي بأعماله< والضجيج لفظ بالغ القوة لجرس حروفه وقوة إيحائه، وهو يضج >بأعماله< لا >بالمبالغات الكاذبة<• الغربي
يقدس ذكر من ماتوا< وهذه ألفاظ لينة جميلة مؤثرة غنية• فيها قدسية الدين، فيها نبل الوفاء، فيها جلال الموت•
مشاعر شتى تجمع إلى النفس ثروة رائعة• وهو >يعظم بطش أبطاله<• أي قوة في تتابع هذه الحروف المطبقة ظاء ثم طاء وطاء• أعد هذه الجملة على سمعك ثم انصت إلى قوتها التي تملأ فمك، كما تملأ الأذن• ثم إن التعظيم غير التحية أو التبجيل، والبطش غير الشجاعة أو الإقدام• البطش شيء يصعق وهو يدعوني إلى >ألا أهزج لمن سادوا< والهزج غير الفرح، إنّ الهزج غناء، والسيادة لفظ حبيب إلى النفس وكأنّه مثال تهفو إليه، ولهذا فهو يحركها وله فيها أصداء مدوية >ولا تشمت بمن دانا< والشماتة شعور خسيس تركز في هذا اللفظ لكثرة مروره بنفوسنا جميعا، لفظ يحمل شحنة من الإحساس• وما أحقرها شماتة تلك التي نستشعرها لمن دان! نعم ما أحقر أن نشمت من جثة هامدة! بل مالي أضعف من قوة الشاعر وفي قوله: >من دانا< ما يثيرني فوق ما تثيرني الجثث والأشلاء؟ لأن >من دانا< قد ذل والذل أشق على النفس من الموت، والموت كرامة إذ لم يكن بدّ من الهوان•ليس لي إذن أن أهزج لمن ساد، أو أن أشمت بمن دان، وإنما عليّ أن أركع مثل الشاعر، صامتاً بقلب خاشعٍ دامٍ لنبكي حظ موتانا• وهذه نغمات دينية• ونحن بشر تستطيع أقلامنا أو ألسنتنا أو عقولنا أن تهذي كما تشاء، وأما قلوبنا فمؤمنة، واللهفة إلى الله لا تكاد تُفارقنا حتى نعود إليها، وبخاصة إذا قست علينا الحياة أو قسونا نحن على أنفسنا• وها نحن اليوم يقودنا الألم إلى كنف الله•
الغربي يقدس ذكر موتاه ويعظم بطش أبطاله، فمالي أنا أهزج لمن ساد وأشمت بمن دان وما أنا بشيء؟ وإنه لعزيز على كل نفس ألا تكون شيئاً، وما أخلقني عندئذ أن ألتمس رحمة ربي أنا وأخي الذي يجمعني به الألم الإنساني المشترك، ذلك الذي لا يعرف وطناً ولا قومية• ونحن سنركع صامتين، خاشعة قلوبنا الدامية• أنصت إلى كل هذه الكلمات! أنصت إليها واستشعر جلالها، استشعره بقلبك ثم تصور الصورة وما فيها من جمال التصوف ورهبة الدين ونبل الخشوع الصامت الدامى• سنركع صامتين، لأن الله سيعمر قلوبنا، وقد خلت إلاّ منه• صامتين، لأن خشوع الموت سيملؤنا رهبة وهو بعد موت قد حرّم حتى العزاء• موت يدمي القلوب ويعقد اللسان؛ لأن إخواننا لم يصيبوا مجداً ولا رفعوا للوطن ذكراً• الموت محنة فكيف به إذا لم يخلف عزاء؟ كيف به إذا لم يرفع من قلب أو يخلد أثراً؟ تعالى إذن نبكِ حظ موتانا• حظهم المؤلم التعس المحزن•هذا هو الشعر الذي لا أعرف كيف أصفه؟، فيه غنى صادر عما تحمل الألفاظ من إحساسات دقيقة صادقة قريبة من نفوسنا، أليفة إليها، إحساسات ركزناها منذ أجيال•
عزة الغربي المجاهد الشجاع اليقظ، ثم ألمنا وقد أصبحنا لا نجد أمامنا سوى الركوع خاشعين والبكاء في صمت على إخواننا المهدرين• وتتراوح المشاعر المختلفة فتزداد قوة• أو لا ترى كيف أن ضجيج الغربي بأعماله وتقديسه لذكر موتاه وتعظيمه لبطش أبطاله قد زاد من حزننا مرارة؟ وأخيراً فيه الموسيقى: الشعر من >بحر الوافر< ولكنه متّصل باتصال الإحساس حتى لا أكاد أرى فيه ذلك الإيقاع الذي يفسد الكثير من موسيقى شعرنا عندما تستقل الأبيات: موسيقاه مما يسميه الأوربيون ترنيما وفي هذا ما يماشي الحزن المتصل والألم الخشوع :
أخي•• إنْ عاد بعد الحرب جنديٌ لأوطانه وألقى جسمه المنهوك في أحضان خلاّنه فلا تطلب إذا ما عدت للأوطان خلانا لأن الجوع لم يترك لنا صحبا نناجيهم سوى أشباح موتانا وها نحن من جديد أنا وأخي، نشهد الجندي يعود إلى أوطانه، ومن اغترب يعرف معنى هذه العودة، فما بالك إذا كانت عودة تستنقذك من مخالب الموت؟ والجندي يعود مكللاً بعزة النصر، فيلقي جسمه >المنهوك< في >أحضان خلانه< لست أدرى ما مصدر التأثير في البيت، أهو في هذه المدَّات الثلاث: >منهوك - أحضان - خلان< التي توحي بالتأسي والراحة والحنان، أم هو في إلقاء المنهوك جسمه بين أحضان خلانه؟ جسم منهوك >يلقى< بين الأحضان، أي صدق في العبارة؟ وأي صدق في التأثير؟ ثم أي تجسيم للصورة التي نكاد نراها؟ وأما نحن فسنعود من الحرب منهوكين، كما يعود كل الجند، ولكننا لن نلقى خلانا تتلقانا أحضانهم، وأنَّى لنا بهم والجوع لم يترك لنا صحباً نناجيهم سوى أشباح موتانا؟ أبعد هذا نختلف في حقيقة الشعر، ونروح نهذي بفحولة العبارة وجدّة المعنى، وإشراق الديباجة؟ أبعد هذا نتخبّط في معنى الأدب، فيذهب البعض إلى أنه الحثّ على مكارم الأخلاق والعدل الاجتماعي وإصلاح النظم؟؟ ودع عنك ما في قوله >ثم ما لو لم< فهذه أربعة مقاطع أو خمسة مقاطع متلاحقة ومنفصلة تكثر فيها الميمات؛ لذا فهي صعبة النطق في انسجام، ثم انظر فيما دون ذلك >فالبلاء قد عم<، ألفاظ قوية تعبّر عن إحساس قوي•
وما ينبغي لنا أن نندب وإلاّ أضفنا الحمق إلى الألم، ومتى أنصتتْ أذن الغير إلى شكوى الناس، وبخاصة إذا كان هؤلاء الناس ممن لا يهمهم أمرنا؟ وإذن فليس لي إلاّ أنْ آخذ الرفش والمعول، وأن أتبع أخي الذي يدعوني في أسى إلى أن نواري موتانا• من منا لا يرى هذه الصورة المحزنة؟ من منا لا يحس بدعوة الأخ لأخيه، كي يتبعه وقد سار إلى الجثث الملقاة في العراء في خطى متثاقلة، معوله على كتفه وأخوه من خلفه واجم النفس حزين الفؤاد؟والشاعر لا يكتفي بالأموات بل يهم بضم الأحياء إليهم، وقد تهيأ الجو وحميت الأنفاس فإذا به في القمة، وتأتي القصيدة وحدة موسيقية نفسية تنتظم مقطوعات موحدة لا يزال بعضها يكمل بعضاً، وتنمو بنمو الإحساس المتصاعد إلى الأشباح حتى تستقر نفس الشاعر:أخي! من نحن• لا وطنٌ ولا أهلٌ ولا جارُ إذا نمنا، إذا قمنا، ردانا الخزيُ والعارُ لقد خمَّتْ بنا الدنيا كما خمّتْ بموتان ا
فهات الرفشَ واتبعْني لنحفر خندقاً آخر نوارى فيه أحيانا وهذه هي المقطوعة الأخيرة التي بلغت غاية الألم• ولكني لستُ أدرى هل توحي إلى القارئ بما توحي به إليّ أم لا؟ إني أحس فيها إثارة لهمتي وتحريكاً لمعاني العزة في نفسي•
فأنا لا أومن بأن الدنيا قد خمت بنا، كما خمّت بموتانا، وأنا لا أرضى أنْ أُوارى التراب حياً• إن في هذه النغمات ما يلهب وطنيتي بل إنسانيتي، وهكذا تنتهي القصيدة إلى هذا الدرس النبيل• والشاعر بعد لم يعظ ولم يُشد بالوطنية، ولا دعاني إلى شيء من تلك المعاني الضخمة التي نتشدق بها، وإنما أشعرني ببؤسي و >مالي وطن ولا أهل ولا جار< وما أرتدي إن نمت أو قمت غير رداء•
ويذهب آخرون إلى أنه الأفكار العظيمة والتفكير الكبير والصنعة المدهشة والأسلوب الفني!!أخي! إن عاد يحرث أرضه الفلاح أو يزرعْ لبيني بعد طول الهجر كوخاً هذه المدفعْ فقد جفَّتْ سواقينا وهدَّ الذلُ مأوانا ولم يترك لنا الأعداء غرساً في أراضينا سوى أجياف موتانا أية بساطة في التصوير؟ وأي قرب من واقع الحياة؟ تلك التي تعضني وتعضك: حياة الفلاح الذي يحرث ويزرع بعد أن يبني >كوخه< من جديد؛ وأما نحن فقد >جفت سواقينا
عبارة ساذجة، ولكن كم لها في النفس من أثر• سواقينا التي ألفناها• سواقينا العزيزة التي خلفها لنا الآباء• ولقد >هد الذل مأوانا< ثلاثة ألفاظ قوية نافذة جبارة، لا تستطيع أن تستبدل بأي منها غيره دون أن تفسد الشعر وتذهب بقوته، >هدّ الذل مأوانا< فهو لم يهدمه والهدم شيء مبتذل• >هد< لفظ موجز مركز موح مصور• وهو قد هدّ مأوانا، فلم يهد بيتنا ولا دارنا ولا منزلنا ولا قريتنا بل ولا وطننا• هد مأوانا الذي نحتمي به ونستر خلف جدرانه آلامنا• ثم ما الذي هدّ هذا المأوى؟ إن الحرب لم تهدّه، وإلا لبنيانه من جديد، كما سيبني فلاح الغرب كوخه، إنّما الذي هدّه هو الذل؛ لفظ دالٌ ثقيل، ثقيل كالصخر• لفظ بغيض مخيف مثير، هدّ الذل مأوانا، ولم يترك لنا الأعداء غرساً في أراضينا غير أجياف موتانا، وما آلمه من غرس! تلك الجثث الهامدة، التي ترقد تحت التراب في غير مجد ولا عزاء•أخي! قد تم ما لو لم نشأْهُ نحن ما تـمّا وقد عمّ البلاءُ ولو أردنا نحن ما عمّا فلا تندب فأُذْنُ الغير لا تصغي لشكوانا بل اتبعني لنحفر خندقاً بالرفش والمعول نواري فيه موتانا الخزي والعار•
لقد هم الشاعر بأن يدفنني حيا، فنفرت عزتي وهاجت شجوني• إنني أقوى نفساً وأعزّ جانباً، وأحمى شجاعة وإن كنت قد أدركت بؤسي، بل ربما لأنني قد أدركت مدى ذلك البؤس•والآن أليس هذا هو الشعر المهموس الذي ندعو إليه؟ أليس هذا هو الشعر الإنساني الذي نهتز لنغماته• إنّ بينه وبين الكثير من شعراء مصر قرونا، وإنّه لمن الظلم أن يرتفع بعد ذلك صوت يحاول أن ينكر على هؤلاء الشعراء، نعيمة وإخوانه بالمهجر، أنهم هم الآن شعراء اللغة العربية، وأن شعرهم هو الذي سيصيب الخلود•

ki_fahi07 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 05:10 PM   #2
المتفائل
عضو جديد بالجزائر توداي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 22
المتفائل will become famous soon enough
افتراضي

جزاك الله كل خير.

المتفائل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
new notificatio by 9adq_ala7sas
A2D Theme V1. By Dzair.Net
Copyright © 2005 - 2014 Algeria-tody.com . All rights reserved